الحمد لله ، لقد وجدت الكثير من الناس الذين علموني ان اكون مسلمة جيدة

English

منذ وقت قابلت فتاة أجنبية مذهلة حقا! أو أفضل يجب أن أقول امرأة! لقد التقينا عبر مدونتي. إنها تقوم بعمل مشابه تمامًا مثلي على الفيس بوك Latina En Cairo وهو لوصف مصر والثقافة المصرية لشعبها

في وقت لاحق ، أصبحنا شركاء أعمال ممتازين وأصدقاء. أنت تعرفها بالفعل بطريقة غير مباشرة لأنها هي من ترجمت كتابي الأول إلى اللغة الإسبانية. النقطة المهمة هي أنها ليست من أوروبا مثلي انا لكنها من أمريكا اللاتينية – المكسيك

ذلك حصلت على فكرة ممتازة لإجراء مقابلة معها ومعرفة كيف ترى مصر. هل ترى مصر بنفس الطريقة التي أرها بها؟ أو بطريقة  مختلفة؟ سوف تجد هذا بالتأكيد في هذه المقابلة المثيرة للاهتمام

اعزائي القراء إنة لمن دواعي سرورى أن أتشرف بتقديم فانيسا بيرموديز إليكم

aishaa

١. ما هي قصتك؟ لماذا أتيت إلى مصر؟ 

بعد 3 سنوات من طلاقي ، قابلت شابًا مصريًا على الفيس بوك . كنت حقًا بحاجة إلى شخص ما في حياتي و وقعت في الحب. لقد وضعنا خططًا للحياة معًا وقررت المجيء إلى مصر. منذ البداية ، كان واضحًا جدًا بشأن وضعه الاقتصادي والمكان الذي سنعيش فيه. لكنني لم أهتم بتلك النقاط ، بالطبع كفتاة لاتينية ، وضعت قلبي في المقام الأول من عقلي. و تزوجت من هذا الرجل ولكن في النهاية تم طلاقنا . لكنني بقيت في مصر

٢. كم سنة أنت في مصر؟ هل تخطط لمغادرة مصر؟

أنا أعيش في مصر منذ سبع سنوات. واترك مصر؟ أبدا! منذ المرة الأولى التي خطوتها إلى الأراضي المصرية ، شعرت انني عدت إلى بلدى . لم أسأل نفسي هذا السؤال أبداً لأنني أريد حقًا ، وأحتاج أن أكون هنا ، لماذا؟ بجد مش عارفة لكني أحب مصر من كل قلبي

٣. هل تعملين في مصر ما هي وظيفتك؟

نعم ، أنا أعمل منذ البداية. أولاً ، عشت في الإسكندرية وكنت أعمل هناك كمدرسه للغة الإنجليزية ثم حصلت على وظيفة مربية. بعد طلاقي ، انتقلت إلى القاهرة وحصلت على وظيفة كخادمة. ثم وجدت وظيفة مدرسًه إسبانيه وأعمل الآن كمشغل سياحي

ولكن دعني أخبرك عن شغفي وحبي: لقد أنشأت صفحة على الفيس بوك Latina en Cairo لإظهار مصر ، الحقيقية ، وليس فقط المنطقة السياحية. إن الناس في الخارج يحبونها حقًا ، بسبب الحيادية ، أظهر الجيد ، والسئ ، للسماح لهم بالاستعداد لزيارتهم لأنه حتى مع وجود النقاط السيئة ، فإن مصر لديها سحر ، لا يمكنك مقاومة زيارتها. للاسف ، انا اتقفلت من البلد لأني زى ما قولتلك ، أظهر الجانب الجيد والسيئ ، وبسبب هذا تلقيت الكثير من الإهانات من المصريين ، لذا عندما وصلت إلى الحد الأقصى ، قررت أن أخرج للشعب المصري

latina en cairo

 

٤.هل لديك أي تجربة شخصية سلبية في مصر؟

نعم ، مضايقة في الإسكندرية ، هاجمني شاب أثناء دخولي المبنى الذي كنت أعيش فيه. كانت هذه هي المرة الأولى التي أختبر فيها هجومًا مباشرًا في مصر. لكنني ذهبت إلى مركز الشرطة وحاول الشرطي أن يساعدني كثيرًا لأنه يعلم أن هذه صورة سيئة للبلد ولكن للأسف ، لم نعثر على الرجل الذي أضرني . لكن الجيران عندما علموا بهذه التجربة السيئة ، حاولوا دائمًا حمايتي. منذ هذا الوقت أيضًا ، تجنبت المشي وحدي ، وكنت دائماً أطلب من البواب البقاء في البوابة و ان ينتظر وصولي إلى شقتي

٥. أنتى تعيشين في مصر وهي بلد إسلامي. ماهو رأيك في الإسلام؟

أنا امرأة مسلمة منذ حوالي 10 سنوات. لكنني لست من هذا النوع الذي يصلّي طوال الوقت أو يقرأ القرآن الكريم. أمارس القرآن الذي يقول لا تؤذي أحداً أو لا تقول الاكاذيب علي شخص ما (أحاول فعلاً بجد ولكني إنسان). أنا لا أرتدي الحجاب ولكن شئ ما بدأت ان افكر فية الايام الماضية … دعونا نرى ما سيحدث. أود أن يمارس الناس اشياء أكثر من الصلاة لأنهم يصلون أكثر من اللازم ولكن ماذا عن الأفعال السيئة فور انتهاء الصلاة؟ لقد وجدت ، والحمد لله ، الكثير من الناس الطيبين ، من الطبقة الاجتماعية المنخفضة ، لكنهم قدموا لي الكثير ، وبفضلهم أتعلم كيف أكون مسلمة جيدة

aisha1

٦. الآن أنت متزوجه للمرة الثانية برجل مصري. ما هي علاقتك مع عائلته؟

علاقتنا ببساطة رائعة! نحن نعيش بعيدًا عن بعضنا البعض ، وعندما التقي معهم اكون مسرورة جدا حقا أعتقد أن هذا هو مفتاح العلاقة الجيدة.

٧. كيف تصفين الشعب المصري؟

إنهم ليسوا ودودين مثلهم مثل الشعب اللاتيني. اعتدت أن ابتسم للجميع لأنه جزء من ثقافتنا ، لكن في مصر ، وجدت وجهاً قاسيا لابتسامتي. لكن الشعب المصري لطيف جدا بالفعل. وأنا أحبهم كثيرا

٨. هل تعتقدين أن مصر تشكل خطرا على غير المسلمين؟

نشيدنا هو غدا سنموت ، دعونا نعيش اليوم بصعوبة. اسمحوا لي أن أكون أمينًه ، غير المسلمين هنا أكثر أمانًا في مصر. أنا أتحدث عن تجربتي الخاصة. كوني غريبة لطيف جدا.وغريبة معناها اني اجنبية و انا هنا كالنجمة

 

٩. ما الذي يعجبك في مصر وماذا تكرهين؟

أحب أن كل شيء ممكن هنا ، أكره المضايقة أكثر من أي شيء آخر في العالم. بدلاً من انتقاد ملابس الفتاة ، لماذا لا يتعلم الشباب أن يكونو رجالا نبيله بكل الطرق وبكل المستويات؟ هذا هو واجب الوالدين

١٠. ما رأيك في المرأة المصرية؟ هل يعاملون معاملة سيئة أو كعبيد؟

حسنًا ، ما رأيته وما زلت أراه هو أنهم في المنزل هم الملكات ، ولكن خارج المنزل ، يجب أن يكون الرجل هو القائد

١١. ما هي رسالتك للشعب المصري؟

يجب ان يتقبل آراء الآخر ، فأنا لا أحاول إيذاء البلد ، لكن هناك أشياء سيئة يتحدث عنها المصريون انفسهم ، لذلك لا تصعبوها علي هذة المكسيكيه التي تحب مصر كبلدها. شكرا لكم

شكرا لقرائتك

اتبع مدونتي ، اشترك في النشرات الإخبارية الخاصة بي ، وكذلك تحقق من كتابي الإلكتروني

 THE NIQAB GIRL كتب بواسطة
RANIA FOUAD تمت الترجمة بواسطة

 

 

No te enamores de un Egipcio

$10.00

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.